الجمعة، 7 يناير، 2011

جهل عباد القبور بالعلو العقلي

قال القبوري :

العلماء أثبتوا ( علماء الغرب ومن معهم من المسلمين ) أنه كل شيء في هذا الكون نسبي , ليس هناك فوق حقيقي وتحت حقيقي , لان مايكون الان فوق , بعد لحظات يصبح تحت ,
(هل ستعتبروا بأن الجوهر الفرد نكتة في العلم الحديث بعد تحول الطاقة ؟)
ماذا ستقول عن العرش والجنة هل مرة فوق ومرة تحت ؟
وهل منازل الانبياء والرسل فوق ومرة تحت ؟
وهل درجات الانبياء والصالحيت في الجنة مرة فوق ومرة تحت ؟
فتنقلب الدرجات ؟؟ فيصبح الاقل عملا أعظم درجة من أقرب الانبياء الى الله تعالى ؟؟؟؟

سؤالنا , قولك ( علو وسفل ) , بالنسبة لمن هذا العلو والسفل ,وللتقريب ,

أنت تحت بالنسبة لبيتك , وبيتك تحت بالنسبة لطائرة فوقكم , والقمر فوق الارض نراها , ومن على سطح القمر يرى أن الارض فوقه ,,,
(نعم العلو في المخلوقات مطلقا بدون خالق نريا نسبي 
ارجع الى مشاركتي في ملتقى أهل الحديث الاولى عن مفهوم العلو
)

فهذا العلو والسفل , بالنسبة لمن , أي كيف عرفت أن هذا هو العلو وهذا هو السفل , لابد من وجود شيء ننسبه لهذه الكرة؟

 (يكفي الكرة في ذاتها لا تحتاج الى نسبة في داخلها )

أين المنهج العقلي يا عباد القبور  !!
ماذا قدم الفكر الصوفي الى الفكر الاشعري

(لا اله الا الله)
الله في العلو المطلق.
ثم الخلق لا يحيطون به علما. وما أوتيتم من العلم الا قليلا.
فهل نبدل الدين بتبدل النظريات ؟
عندما يعجز القبوري يقول عندنا الايات وهو لا يفهمها (كيف تستدل بآيات لا تفهمها ؟؟ القرآن ليس بحجة ولا العقل في الحقيقة قادر عن ان يكون حجة وما هو العقل أصلا؟؟ تائهون ضالون ). فعلا يصدق فيكم : لا يعلمون الكتاب إلا اماني.

العرش سقف المخلوقات .

وهل رأيت الكون وعرفك الله بحقيقة الوجود لكي ترفض معاني الايات  باللغة التي خاطبك بها الله تعالى ؟ خاطبك بالمعاني والكيفيات له تعالى.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق