الاثنين، 11 أبريل، 2011

تلبيس ابليس بين احداث العراق و ليبيا


بسم الله الرحمن الرحيم

تلبيس ابليس بين احداث العراق و ليبيا
لقد ثار اللغط الكثير من معارضي نصرة الشعب الليبي الجريح بان ليبيا هي العراق الجديد و كل ذلك هو الاصطياد في الماء العكر و خلط الامور و انقاذ النضام الدموي الليبي و ولذلك اضع امام اهل العقول النقية و القلوب التقية بعض الحقائق التالية

#العراق :
١) القوانين الدولية رفضت العملية العسكرية الامريكية وكانت بالتالي غير شرعية
٢) معظم التهم ضد العراق كانت كاذبة و ملفقة
٣) لم تكن فيها ثورة شعبية تمردت على النظام العراقي بالرغم ان النظام كانت تحت حصار اقتصادي و حضر جوي لمدة ١٠ سنوات
٤) موافقة كل حكام العرب على الضربة العسكرية ضد العراق
٥) موافقة الصين و روسيا و الهند و اسرائيل على الضربة العسكرية ضد العراق
٦) لقد ضل بوش يلهث طويلا من اجل الحصول على ترخيص اممي لضرب العراق و لكنه لم يحصل عليه و استعمل كل وسائل الكذب و التزوير و تسبب في قتل الأبرباء من العراقين و الأمريكان ونسيب أيضاً في نزيف اقتصادي كبير و دائم
٧) قامت شعوب العالم كلها بمضاهرات ضد الحرب في العراق

#ليبيا:
١) النضام الليبي استسلم لبوش و تصالح مع الغرب جملة و تفصيلا و سلم كل أسلحته المحرمة دوليا
٢) ثورة ليبية شعبية مباركة ضد النضام الليبي
٣) مطالبة الشعب الليبي للتدخل الامم المتحدة لحفظ المدنيين من قتل النظام الليبي
٤) كل حكام العرب باسثناء دول الخليج ضد الثورة الليبية
٥) الصين و روسيا و الهند و اسرائيل ضد الثورة الليبية
٦) المستقبل مهما يمون فسيكون خير على الشعب طالما تخلص من دجال القرن و ونيرون العصر
٧) امريكا والغرب مستفيدون. من التدخل في ليبيا عموما في تحسين صورتها الأخلاقية بانها نصرت شعب مسلم معرض للقتل و لها في ذلك فوائد اقتصادية و سياسية كبيرة و تمثل صفعة قوية للصين و الهند و روسيا
٨) من اولىات سياسة أوباما هو تلميع صورة امريكا و إنقاذها من الانهيار و بالتالي سيكون حذر جداً من انتهاج سياسة بوش الأرعن الفاشلة
٩) التدخل العسكري تدخل شرعي بقرار من الامم المتحدة واضح
١٠) اوباما و كلينتون و بقية الدول الغربية لا يبذلون مجهودا كبيرا لاقناع. العالم بالعملية العسكرية ضد النضام الليبي لانهم في جانب الحق وبينما روسيا و الصين و الجزائرً يلهثون للحصول على ترخيص دولي لايقاف الحرب على ولدهم المدلل القذافي و لكن هيهات لان العالم تغير و لا مكان للانضمة الديكتاتورية


ستبقي ليبيا حرة عزيزة كريمة و ستلعب دورا إقليميا استراتجيا على المستوى العربي و الاسلامي و جسر بين الحضارات و سنرى من ليبيا العجب العجاب و ستنطلق ليبيا كالصاروخ إبداعا و ازدهارا مودعة القذافي و نظامه الفاسد
ان لله في خلقه شؤون و من يتوكل على الله فهو حسبه و لله عاقبة الامور
س م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق