السبت، 18 سبتمبر، 2010

هل كان الصحابي أبو رزين العقيلي رضي الله عنه مفوضا !

هل كان الصحابي أبو رزين العقيلي رضي الله عنه مفوضا !

هل فسر الصحابي الضحك بالكرم ؟
فإذا كان يعرف أنه الكرم فكيف يتعجب من كرم الله أصلا ؟
وهل يسأل عن الله أكريم هو ؟؟ ما عاذ الله أن يكون كذلك .

اضف هذا الى جملة الاسئلة المفحمة.

ونرد على من يسأل بأن يعترف أولا بأن هذا هو عقيدة الصحابة رضي الله عنهم.

وهل هو يتبعهم أم لا .

ثم يقال له إن كابر بأن الضحك مثل الحياة والسمع والبصر وباقي الصفات وهو فعل يقوم بذات الله تعالى له لوازم منها الرحمة و الكرم الخ.

ولم يقل الصحابي كيف يضحك وهل هو مثل ضحكنا ولم يقل هذا تجسيم ولم يقل يلزم منه الحدوث أو يجب أن نعرضه على علم الكلام بل كان على الفطرة وهكذا جل الناس على الفطرة إلا من إجتالته شياطين علم الكلام من الانس والجان !

فهذا الصحابي لو كان مفوضا لما تعجب ولما سأل عن الضحك ثم لما فهم من ضحك الرب لزوم الاحسان و الكرم الخ.

لو كان تفويضا لما أقر رسول الله صلى الله عليه وسلم تعجب الصحابي رضي الله عنه

بل ربما أعرض عنه أو سكت حتى ينزل وحيا فيه أو لاحمر وجهه من تعجب وسؤال الصحابي رضي الله عنه.

كل هذا لم يحدث .. فهل الاشاعرة أكثر تنزيها أم أعلم بالله من رسوله صلى الله عليه وسلم !

وهكذا سقط قناع التنزيه وظهر الحق وانكشف جهل المخالفين من المؤولين و المفوضين .
-----------------------
قال أبو يعلى : " اعلم أنه غير ممتنع حمل هذه الأحاديث على ظاهرها من غير تأويل ، وقد نصّ أحمد على ذلك في رواية الجماعة ؛ قال في رواية حنبل : يضحك الله ولا نعلم كيف ذلك إلاّ بتصديقنا الرسول e . وقال المروزي : " سألت أبا عبدالله عن عبدالله التيمي ؟ فقال : صدوق وقد كتبت عنه من الرقائق ، ولكن حكي عنه أنه ذكر حديث الضحك فقال : مثل الزرع . وهذا كلام الجهمية "(ابطال التأويلات - ت النجدي) .
فهذا أحمد يقول : إن من أنكر هذا إنما هو كلام الجهمية !
ويقول الآجري : " هذا مذهب العلماء من اتبع ولم يبتدع ، ولا يقال فيه : كيف ؟ بل التسليم له والإيمان بأن الله U يضحك "(الشريعة للاجري) .
المصدر : ابن الجوزي وكتابه دفع شبه التشبيه


وفيه المزيد بخصوص صفة الضحك منها حديث :
وحديث ابن مسعود عن النبي e عندما أخبر بخبر آخر رجل يدخل الجنة ، فقيل : مما تضحك ؟ فقال : من ضحك رب العالمين حين قال : أتستهزئ
مني ؟!
وهو في صحيح مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق