السبت، 27 نوفمبر، 2010

مباهلة بين سني وأشعري


الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و صحبه ,
الى : محمد فؤاد جعفر
أتمنى أن تكون قرأت ردي بعناية و أحيلك ايضا الى موضوعي "إفحام الاشاعرة نفاة العلو و مقدسي لفظ المكان" وفيه تدمير شبهاتكم حول المكان برغم الردود الركيكة منكم ........و لا تنسى ان الله اثبت علوه على خلقه في اكثر من 500 دليل في الكتاب و السنة فان قلت لي ان الله لم يقل انه على العرش بذاته فاقول لك و هل قال الله انه الأول بذاته ؟! فكيف ترد على الفلاسفة الذين ينفون أوليته؟! و هل علوه على العرش علو مكانه ؟ فهل كانت مكانة الله غير عالية قبل ان يخلق العرش ؟ اجب نفسك عن هذا السؤال قبل ان تباهل يا مسكين ........فان المباهلة عقوبتها في الدنيا قبل الاخرة و قد قال الحافظ ابن حجر "و لا يعرف من باهل و كان مبطلا و اتت عليه سنة" و قد باهل الحافظ ابن حجر على كفر ابن عربي الصوفي و مات المباهل في 3 أيام كما حكاه في" انباء الغمر "و حكاه السخاوي .......
المهم الأفضل ان تكون المباهلة صوتية فان استطعت الدخول لغرف البالتوك فنتباهل مباهلة صوتية في غرفة سنية بحضور الناس ......و إن أبيت إلا المباهلة الكتابية فهذا نصها :-

من الطرف السلفي
أشهد أنا محمد بن محمود (أبو عمر الأثري) و أعتقد أن الله تعالى بذاته على سماواته فوق عرشه بائن من خلقه و أن القول بأن الله " لا داخل العالم و لا خارجه" قول كفري و عقيدة فاسدة و حقيقتها وصف الله بالعدم ,و أعتقد أن العقيدة المقررة في كتب شيخ الإسلام أحمد بن تيمية الحراني كرسالة "العقيدة الواسطية" هي العقيدة الصحيحة الموافقة للكتاب و السنة و عقيدة السلف الصالح و التي فيها وصف الله بصفات الكمال ونفي صفات النقص عنه.... و أن العقيدة المقررة في كتب متكلمي الأشاعرة ككتاب "الارشاد" لأبي المعالي الجويني و "تاسيس التقديس" لمحمد بن عمر الرازي و"الاقتصاد" لأبي حامد الغزالي هي عقيدة فاسدة مخالفة للكتاب و السنة و فيها نفي صفات الكمال عن الله وتشبيه الله بالمعدومات
من الطرف الأشعري :
و أشهد أنا (محمد فؤاد جعفر) و أعتقد أن القول بأن الله تعالى لا داخل العالم و لا خارجه قول صحيح و أن القول بأن الله تعالى بذاته على سماواته فوق عرشه بائن من خلقه قول خطأ يفضي إلى التجسيم المذموم, و أعتقد أن العقيدة المقررة في كتب أحمد بن تيمية الحراني كرسالة " العقيدة الواسطية" هي عقيدة فاسدة مخالفة للكتاب و السنة وفيها وصف الله بصفات النقص و أن العقيدة المقررة في كتب متكلمي الأشاعرة ككتاب "الارشاد" لأبي المعالي الجويني و "تأسيس التقديس" لمحمد بن عمر الرازي و"الاقتصاد" لأبي حامد الغزالي هي العقيدة الصحيحة الموافقة للكتاب و السنة و عقيدة السلف الصالح .

وأنا محمد بن محمود (أبو عمر الأثري)
و محمد فؤاد جعفر نسأل الله القوي العظيم ذا القوة المتين نسأله تعالى بأسمائه الحسنى أن يلعن الكاذب منا بلعنته التامة في الدنيا و الآخرة و أن يعجل بهلاكه
اللهم آمين اللهم آمين

و المطلوب منك يا محمد فؤاد جعفر أن تؤمن على دعائي و بذلك تكون المباهلة قد تمت ....مع أنني أفضل أن تكون المباهلة في غرفة صوتية
و كتب
أبو عمر السني الأثري
16 ذو القعدة 1431 هجري
============================================

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ,والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
وعلى آله وصحبه ومن والاه

أشهد أنا العبد الفقير إلى ربى , محمد بن محمد سامى صاحب المعرف "محمد فؤاد جعفر" بملتقى النخبة وغيره من منتديات المسلمين الأشعرى معتقداً الحنفى مذهباً المصرى إقامةً ومولداً أن القول بأن الله تعالى لا داخل العالم و لا خارجه قول صحيح موافق للكتاب والسنة , وهو ما جاء به سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام.

وأشهد أن القول بأن الله تعالى " بذاته على سماواته فوق عرشه بائن من خلقه" الذى تعتقده فرقة الوهابية قولٌ خطأ ٌيفضي إلى التجسيم المذموم.
و أشهد أن ابن تيمية وابن القيم ومحمداً بن عبد الوهاب من أئمة البدعة والضلال .
و أعتقد أن العقيدة المقررة في كتب أحمد بن تيمية الحراني كرسالة " العقيدة الواسطية" هي عقيدة فاسدة مخالفة للكتاب و السنة وفيها وصف الله بصفات النقص وما لا يجوز فى حق الإله القوى المتين المنزه عن جميع النقائص .
وأشهد أن العقيدة المقررة في كتب متكلمي الأشاعرة ككتاب "الارشاد" لأبي المعالي الجويني و "تأسيس التقديس" لمحمد بن عمر الرازي و"الاقتصاد" لأبي حامد الغزالي هي العقيدة الصحيحة الموافقة للكتاب و السنة و عقيدة السلف الصالح .
وأشهد أن السادة الأشاعرة أهل حق وأنهم لا ينفون عن الله تعالى كمالاً يستحقه ولا ينسبون إليه ما لا يليق بعظمته وجلاله
وأشهد أن الطائفة الوهابية طائفة ضالة مضلة تعتقد ما لا يجوز للمسلم الحق أن يعتقده فى ذات الله , وأشهد أنهم ينسبون إلى الله ما لا يليق بعظمته تعالى وجلاله وينفون عنه بعض كمالاته المستحقة.

وأنا محمد بن محمد سامى صاحب المعرف "محمد فؤاد جعفر" و محمد بن محمود (أبو عمر الأثري) نسأل الله القوي العظيم ذا القوة المتين نسأله تعالى بأسمائه الحسنى أن يلعن الكاذب منا بلعنته التامة في الدنيا و الآخرة و أن يعجل بهلاكه
اللهم آمين
آمين
آمين

كتبناه يوم
16 ذو القعدة 1431 هجري



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق