الأحد، 11 يوليو، 2010

الاستواء وظلمات أهل السنة السلسلة2 - الصفحة 6

قال عبدالله زايد هداه الله :
اقتباس:

" كتاب العظمة ( أبو الشيخ 2 /589 لأبى محمد الأصبهانى)
وكذلك فى العلو للعلى الغفار للذهبى 1/110
وكذلك فى فتح البارى للإمام ابن حجر 6/289
بإسناده عن سعيد بن جبير عن الحبرالجليل ابن عباس رضي الله عنهما قال خلق الله عز وجل اللوح المحفوظ كمسيرة مائة عام فقال للقلم قبل ان يخلق الخلق وهو على العرش اكتب علمي في خلقي فجرى الى ما هو كائن الى يوم القيامة .....انتهى
تعليق:
الأثر يقول(وهوعلى العرش) أى كان علياً قبل الخلق لم يستو ويعلو بعد خلق السموات والأرض كما زعمت الوهابية وشيوخها وقالوا الاستواء غير العلو وهذا النص الصريح يثبت أن الاستواء هو العلوالمطلق
وفي كتاب العظمة 2/572 "


الجواب:

المشكلة في عبدالله زايد عدم مراعاته لصحة الاثار من عدمها فهل يصح هذا الأثر حتى نبني عليه كلاماً ؟؟

قبل كل شيء اخطأ عبدالله بقوله ان ابن حجر ذكره بإسناده و ابن حجر هنا لم يسنده بإسناده بل ذكره فقط كم حديث سعيد بن جبير

ثم :


هذا الأثر فيه ابن لهيعة و هو ضعيف


فلا يمل عبدالله من الاستدلال بالآثار الواهية و ترك الاحاديث المحكمة المتينة و الله المستعان

---

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق