الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

الاعتقاد القادري - الذات والصفات بين السلفية والأشاعرة والمعتزلة

الذات والصفات بين السلفية والأشاعرة والمعتزلة: "الاعتقاد القادري"

وقال الخليفة العباسي القادر بالله في عقيدته التي كتبها، وأخذ خطوط العلماء عليها، وأرسلها لِتُقرأ في المساجد والمدارس، وقد نقلها ابن الجوزي كاملة في «المنتظم» فقال في أحداث سنة أربعمائة وثلاثاً وثلاثين للهجرة: (وفي هذه السنَّة: قرئ الاعتقاد القادري في الديوان.

أخبرنا محمد بن ناصر الحافظ حدثنا أبو الحسين محمد بن محمد بن الفراء قال: أخرج الإمام القائم بأمر الله أمير المؤمنين أبو جعفر ابن القادر بالله في سنة نيف وثلاثين وأربعمائة الاعتقاد القادري الذي ذكره القادر فقرئ في الديوان، وحضر الزهاد والعلماء، وممن حضر الشيخ أبو الحسن علي بن عمر القزويني، فكتب خطه تحته قبل أن يكتب الفقهاء، وكتب الفقهاء خطوطهم فيه: أن هذا اعتقاد المسلمين، ومن خالفه فقد فسق وكفر وهو: ...

ثم ساقها، وفيها: لا يوصف إلا بما وصف به نفسه، أو وصفه به نبيه عليه السلام، وكل صفة وصف بها نفسه، أو وصفه بها رسوله r فهي صفة حقيقية لا مجازية)[55].

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق