الأربعاء، 18 نوفمبر، 2009

فكرة : حوار بين موسى وفرعون في العلو


حوار بين فرعون وموسى

#..أمم لا تعرف ربها ..#


فقد أغوى الشيطان أمما وأضل عقولاً حتى نسوا ربّهم فمن هؤلاء الذين لم يعرفوا ربّهم خالقهم ورازقهم سبحانه وتعالى ..

* قوم ثمود كفروا ربّهم ..
قال تعالى { ألا إن ثمود كفروا ربّهم ألا بعدا لثمود} هود 67

----

قال موسى إني رسول الله اليك فآمن:



قال تعالى:
وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي


* فرعون لا يدري من ربّـه :
فقد قال فرعون {فَمَن رَبُّـكُمَا يَـا مُوسَى }

قال موسى عليه السلام { رَبّـنَا الّذِي أَعْطَى كُلَّ شّيْءٍ خَلْـقَهُ ثُـمّ هَـدَى}
طه 49-50
فأين ربك يا موسى ؟
ربي في السماء .


أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ [الملك : 16]



 فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ [القصص : 38]

وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ [غافر : 36]
أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِباً وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ [غافر : 37]

رد موسى:
قَالَ لَهُم مُّوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى [طه : 61]


عاقبة فرعون:
وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ [البقرة : 50]

فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ [يونس : 92]


فمن بنكر علو اله تعالى هو كمن أنكر كفر فرعون - بل هو كجحود فرعون بان الله في السماء.
==============
المصدر: أمم لا تعرف ربها

هل تريد أن تعرف أهذا حق أم لا. واعني كل ما ذكر في اليوم الاخر. تق الى الموت فعندما تذهب سترى كل شئ. لكن يجب ان تعمل وتجمع الحسنات حتى تنجو هناك فانك اذا وجدت ذلك حقا وليس عندك شئ فماذا استفدت؟ اطفيت فضول و احرقت دهور !! اللهم سلم سلم.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق