الأربعاء، 18 نوفمبر، 2009

تعريف العلم عند الفلاسفة - في سياق صفة العلم لله عز وجل



تعريف العلم بوجه آخر
    إنّ أصحّ التعاريف واتقنها هو أن يقال : إنّ العلم عبارة عن « حضور المعلوم دلى العالم ».
    ليس الهدف من التعريف ، التعريف الحقيقي حتّى يؤخذ عليه بأنّه مستلزم للدور لأخذ المعرِّف ، جزءاً للمعرَّف وإنّما الهدف الاشارة إلى واقعيّة العلم بوجه من الوجوه وإنّ ماهيّته حضور ما وقف عليه الإنسان عند النفس فحقيقة العلم ، حضور شيء لدى شيء.
    وهذا التعريف يشمل العلم بقسميه الحصولي والحضوري.
    غير أنّ الحاضر في الأوّل هو الصورة ، ونفس المعلوم بالذات دون المعلوم بالعرض ، أي الواقعيّة الخارجيّة.
    وفي الثاني نفس الواقعيّة ( الخارجية أو الذهنية » من دون توسّط صورة بين العالم والمعلوم ، فلا ترد الاشكالات الّتي وردت على التعريف الأوّل.
    وهذا يشمل علم الإنسان بذاته ، فإنّ ذات كلّ إنسان حاضرة لديه ، غير غائبة عنه كما هو مقرّر في أدلّة تجرّد النفس.
((ملاحظة أبي نسيبة: نحن لا نعرف النفس رغم انها حاضرة فنحن نجهلها وبالتالي التعريف ربما غير محكم . التعريف الافضل: العلم هو حضور الفرق بين المعلوم والعدم))
    فالذات بما هي واقفة على نفسها تعدّ « عالماً » ، وبما أنّها مكشوفة لنفسها غير غائبة عنها تعد « معلوماً » وبما أنّ هناك حضوراًلا غيبوبة تتحقق ثمّة واقعيّة للعلم.
    وهذا التعريف تعريف جامع يشمل كلّ أنواع العلوم الحاصلة في الممكن والواجب ، ويدخل تحته علم النفس ، بنفس الصورة الذهنية ، فإنّها بواقعيّتها الذهنيّة

(312)
حاضرة لديها بلاتوسيط صورة بينها و بين الصورة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق