الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

أفكار حول استدلال القبوريين بأية : ولو أنهم إذ ظلموا


بسم الله

1- جعل الرسول وسيطا دليل على أن هذه الاية في المنافقين لأن استغفار الرسول صلى الله عليه وسل شرط لقبول توبتهم. ثم كيف سيعلمون أن الله تاب عنهم بدون أن يخبرهم الرسول صلى الله عليه وسلم كما أخبر الصحابي الذي تخلف عن القتال ؟؟؟؟

2- فيه مشابهة للنصارى الذي يأتي أحدهم الى القسيس ويطلب منه الغفران فيقول له القسيس اذهب غفر لك - صك الغفران. لأنه ليس في ديننا شرط استغفار الرسول صلى الله عليه وسلم. ولم يكن على عهد الصحابة رضي الله عنهم هذه البدعة. ولو كانت صحيحة لكان أمرا لكان قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم حجا. ولكان عسرا فكيف تقبل توبة بدون الذهاب الى قبره صلى الله عليه وسلم . ومن لم يذهب لم تقبل له توبا لأن هذا أمر.

3- الثلاثة الذين خلفوا هجروا 40 يوما حتى اخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طريق الوحي أن الله غفر لهم.
يا لجهل الصوفية القبورية



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق