الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

بين اهل الحديث و اهل الكلام


بسم الله




الذي نقول به أن أهل السنة في العقائد ثلاثة أقسام لا يضر الاختلاف بينهم: فهم الأشاعرة والماتريدية وأهل الحديث، ومن فسق فريفا على الآخر ففيه خصلة من خصل الخوارج، نسأل الله السلامة

التكلم باسم اهل الحديث مصادرة لحقهم . فكيف يأتي متأخر يصادر حق المتقدم . المتأخر يوزن بالمتقدم. والعقيدة لا تتغير. فالعقيدة لا خارج سياسة الامر الواقع .


ويا ترى كيف اصبح المتكلمة اهلا للسنة رغم اعتزالهم المخفي الذي لا يستطيعون التصريح به.

ويا ترى هل كان ائمة اهل السنة المحدثين خوارج عندما ضللوا وحذروا من الجهمية ومن تجهم !!!








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق