الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

حوار قصير عن الشرك بيني وبين صوفي حجازي


بسم الله
 حوار قصير عن الشرك بيني وبين صوفي حجازي

عبادات الصوفية الجاهلية - السجود للقبور


Hejazjoker (2 hours ago)
@FirstGenerations
انت مية مية وشيخك مية مية
وهؤلاء الناس يطوفون حول القبر وهم أيضا مشركون
لو تحدثنا من اليوم الى العام القادم ..أنت مصمم على التشريك وشيخك أيضا
هههههه الضحك غير محرم شرعا


FirstGenerations (2 hours ago)
@Hejazjoker لا أدري هل نحن في حوار أم نلعب أو نتهم بدون حجة
نحن نريد اثبات صدق كلامك في الشيخ من عدمه
وانت لازلت تتهم بدون بينة.
اسألك سؤال: ما هو تعريف الشرك عندك؟
وهل يوجد شرك ؟
هل طلب المدد من الميت شرك أم لا ؟


Hejazjoker (2 hours ago)
@FirstGenerations
لا فائدة
هنرجع لنفس الموال
هذه مسال ترتبط بالقلوب وليست بالظواهر
لكي تعلم ما قصد الذي امامك عليك بسؤاله
"ألا ان شفاء العي السؤال" وهذا أخر كلام لي هنا وأنت حر


FirstGenerations (2 hours ago)
@Hejazjoker طيب افهم من كلامك ان الشرك موجود
لكن لا يعرف الا بالقلب.
وعليه من يطلب المدد من الاموات قد يكون مشركا وقد لا يكون حسب نيته. يعني قد يوجد شخص يقول مدد يا بدوي وليس بمشرك. هل ما قلته صحيح؟


Hejazjoker (2 hours ago)
@FirstGenerations
ماشاء الله عليك
بالضبط
خصوصا اذا سألته هل تطلب المدد من البدوي من دون الله ؟ أم بالله ؟
اذا قال لك من دون الله فقد أشرك ..أما لو قال ان البدوي وسيلة الى الله فلم يشرك أبدا
تحياتي

FirstGenerations (1 hour ago)
@Hejazjoker الله أكبر!
يعني لو طلبت المدد من ((اللات)) ولم اعتقد فيه من دون الله فلم اشرك
و اذا طلبت من ((اللات)) المدد من دون الله فقد اشركت ؟
لا اله الا الله
هل تعي ما تقول يا حجازي
انه شرك مشركي قريش ولا حول ولا قوة الا بالله انه شرك قوم نوح هل تعي ما تقول؟؟؟

Hejazjoker (1 hour ago)
@FirstGenerations
لا فائدة
سوف ندور في حلقة مفرغة من الان أخبرك
اتقارن من يصلي ويصوم ويزكي ويقول الشهادتين ويحج بمشركي قريش؟
هل تعي ما تقول يا سلفي
لا مشكلة لا أريد اقناعك بشيء ..هم مشركين شرك أكبر اذا كان هذا ما تريد


FirstGenerations (1 hour ago)
@Hejazjoker
ولم لا تجبني على إلزامي لك باللات.
نعم العبد الضعيف يعي تماما ما يقول.
بعد ذلك نناقش وجه استشكالك و مسألة عبادات مشركي قريش الذين كاأنك ظننت حضرتك أنهم لا يتعبدون الله





صورة:





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق