الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

لا محل للحوادث ولا محل للأعراض

بسم الله
قال شيخ الإسلام : أن يقال : تسمية هذا متجددا وهذا حادثا فرق لفظي لا معنوي ولا ريب أن أهل السنة والحديث لا يطلقون عليه سبحانه وتعالى أنه محل للحوادث ولا محل للأعراض



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق