السبت، 6 فبراير، 2010

استماتة الصوفية في تجويز الشرك تجعلهم يستدلوا بمنهج أهل السنة في الصفات !!!

بسم الله

في سبيل الاستماتة على تجويز الشرك جعلت الصوفية يتخبطون فيخالفون قواعدهم في الصفات فيستدلوا بقواعد اهل السنة السلفية في الصفات. وللعلم سيراوغ الصوفية في هذا ليستدلوا بها في الشرك ولا يستدلوا بها في التوحيد !!!!!!!!!!!!!!

لأن منهجهم منهج اهواء !!!


مع النقل الصوفي القبوري الذي وجدته !:
وينبغي أن يفطن المرء إلى هذه الألفاظ وأن ليس بها شرك كما يدعي البعض
وكما ذكر الدكتور عمر عبد الله كامل في مجموعته مفاهيم يجب أن تصحح
(وينبغي أن يتفطن إلى أن ما يطلق على الخالق والمخلوق من الصفات كالرأفة والرحمة والوجود والعلم والهداية والشفاعة في قوله تعالى:
( قل لله الشفاعة جميعا)
مع قوله صلى الله عليه وسلم : (أعطيت الشفاعة)
لا يشتبه على الواعي.
إذ إن مدلولات الألفاظ حين تطلق على الخالق تختلف عن مدلولاتها إذا أطلقت على الخلق من حيث الكمال والكيفية والخلق والتسبب اختلافًا كليًا.
فتطلق على الإله بما يناسب مقام الحق. وإذا وصف المخلوق بشيء منها فيكون متصفًا بما يناسب البشرية محدودة ومخلوقة ومكتسبة بإذن الله وفضله وإرادته لا بقوة المخلوق أو تدبيره أو أمره وإنما منّ الله بها على المخلوق قوة وضعفا على ما شاء الله وأراد فلا يرفع المخلوق وصفه بها

 منقول من: تهذيب "الظلام" في جواز التوسل و"الشرك" بالأنبياء والصالحين وأهل القبور !!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق