الاثنين، 15 فبراير، 2010

بسم الله


قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :
(( وذلك يتضح بما قدمناه قبل هذا من أن الجهات نوعان جهات ثابتة لازمة لا تتحول وجهات إضافية نسبية تتبدل وتتحول فأما الأولى وهي الجهة الثابتة اللازمة الحقيقية فهي جهة العلو والسفل فالسماء أبدا في الجهة العالية التي علوها ثابت لازم لايتبدل وكلما علت اتسعت وكلما والأرض أبدا في الجهة السافلة التي سفلوها ثابت لازم لا يتبدل سفلت ضاقت فلهذا كان الأعلا هو الأوسع وكان السفل هو الأضيق ولهذا قابل الله تعالى بين عليين وبين سجين في كتابه فقال ^ كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين ^ وقال ^ كلا إن كتاب الفجار لفي سجين ^ ولم يقل في سفلين كما لم يقل هناك في وسعين ليبين الضيق والحرج الذي في المكان كما بين سفوله بمقابلته بعليين وبين أيضا سعة عليين بمقابلة سجين فيكون قد دل على العلو والسعة التي للأبرار وعلى السفول والضيق الذي للفجار #


وأما الجهات الست فقد ذكرنا أنها تقال بالنسبة والاضافة إلى الحيوان وحركته ولهذا تتبدل بتبدل حركته وأعضائه فإذا تحرك إلى المشرق كان المشرق أمامه والمغرب خلفه والجنوب يمينه والشمال شامه))

المصدر : من جهل المبتدعة : كروية الأرض و دورانها ينفيان علو الله تعالى !
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=5405

 وهو مطابق لما تصورته بعد ان علمت به من موقع أشعري (سلفي يرد على الاشاعرة) من أن الجهات اثنان علو وعكسه سفل. وهما في الواقع يمثلان الخالق و المخلوق. الخالق في العلو المطلق و المخلوق في السفل.
وهذا أقرب ما يمثله النظام القطبي الرياضي Polar System  نقطة في المركز و طرف شعاع. سفل تمثله النقطة و علو نسبي يمثله طرف الشعاع.

وكمثال :

إذا افترضنا أن الوجود هو فقط المخلوق فإن سطح الكون هو علو لما بداخله . ما كان بالداخل هو السفل و السطح هو العلو.

وإذا جعلنا الوجود هو الخالق و المخلوق فيصبح المخلوق هو السفل و الخالق هو العلو. ويستحيل وصف الخالق بجهات لانه خالق.  لكنه اخبر بانه العلي الاعلى . ونحن نعقل الجهات لاننا في العالم و عندما نضم العالم المخلوق مع الخالق فالنظام يتغير و يصبح القياس غير شمولي (بمعنى اننا نتعامل مع قوانين للمخلوق + قوانين الهية  خبرية )

===============
قال شيخ الاسلام رحمه الله تعالى كما في المصدر السابق :
((  وذلك يظهر بالوجه الثاني وهو أن يقال هذا الذي ذكرته وارد في جميع الأمور العالية من العرش والكرسي والسموات السبع وما فيهن من الجنة والملائكة والكواكب والشمس والقمر ومن الرياح وغير ذلك فإن هذه الأجسام مستديرة كما ذكرت ومعلوم أنها فوق الأرض حقيقة وإن كان على مقتضى ما ذكرته تكون هذه الأمور دائما تحت قوم كما تكون فوق آخرين وتكون موصوفة بالتحت بالنسبة إلى بعض الناس وهي التحتية التقديرية الاضافية وإن كانت موصوفة بالعلو الحقيقي الثابت كما أنها أيضا عالية بالعلو الإضافي الوجودي دون الإضافي التقديري))


أقول بما أن العرش و الارض مخلوقان يقعان في الكون فكيف يكون العرش سقف للارض (وغيرها من الافلاك) ؟؟



هنا يوجد اعتباران:
1- ان الارض داخل العالم و العرش في سطحه أو هو جزء منه لذا يجوز ان يقال ان العرش اعلى من الارض. وهذا سبق بيانه اعلاه.

 2-  الله سبحانه وتعالى استوى على العرش و العرش اقرب الى الله من الارض . لقد استوى على العرش ولم يستوي على الارض . وقال ينزل الى السماء الدنيا ومعلوم ان السماء الدنيا اقرب الى الارض من السماء العليا و من العرش.




وفي علوه قوله صلى الله عليه وسلم: «إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس، فإنه وسط الجنة وأعلاها، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجر أنهار الجنة».  وهذا دليل علو العرش على سائر المخلوقات.




====
الاحتكام شرعا بالكتاب والسنة = مصدر التلقي للمسلمين. و الصفات تكون بالخبر لا بالعقل . والخبر محمول على الصحيح عند المسلمين السلف.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق