السبت، 26 سبتمبر، 2009

أي خطأ ينتج عنه اثبات الجسمية لله تعالى (حسب عقيدة الاشاعرة) لزاما يسقط أشعرية المرء

أخي الشيخ فيصل هذا التقسيم مهم ولكنه لا بد أن يعتمد على أصل يقرر قبل سرد الأسماء وهو تحديد اصول الأشعرية ومتى يحكم على الشخص بأنه اشعري أعني إذا وفقهم في اصل أو أصلين ....لأن الأشعري سيأتي مثلا إلى ابن حجر أو النووي وسيثبت أنه يوافق الأشاعرة في بعض أو أكثر أصولهم التي انفردوا بها أو يعتبر خلافهم فيها وما وافق فيه السلف كالحرف والصوت يعتبره مخالفة لا تخرجه عن دائرة الأشاعرة.
أرجوا الإفاضة في بيان حقيقة هذا الأمر الذي يكرره الكثير.

اذا أثبت فردا ما الحرف و الصوت لزم منه على اعتقاد الاشاعرة الجسمية - وهذا ينقض المذهب.

بينما

لو نفى أحدا من اهل السنة صفة ما بالتأويل أو التفويض لا يلزم منه لا جسمية ولا أي حاجة الا الصفة المذكورة !!!!

وهذه يجب أن تكون قاعدة همة في التعامل مع أهل البدع !!!!

لتنسف مذهب القائم على التنزيه المبتدع

مثلا:

لو اثبت ابن حجر الحرف و الصوت لم يصبح قط اشعريا لانه يلزم ان جسم الذات

بينما لو أول الطبري صفة ما لم يلزم منه نسف مذهبه السلفي




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق