الاثنين، 21 سبتمبر، 2009

الالحاد في اسماء الله عند الاشاعرة - قال تعالى : { وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون }

هل يثبت الأشاعرة أسماء الله ؟


إن الحمد لله, نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا, وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل الله فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:
مما هو مشتهر عند طلبة العلم أن الأشاعرة يثبتون الأسماء وسبع صفات وينفون الباقي كالصفات الخبرية والفعلية ؛ ولكن في الحقيقة أن القول بأن الأشاعرة يثبتون الأسماء بإطلاق على التحقيق غير دقيق .
وذلك لما يلي :
أهل السنة والجماعة في إثباتهم لأسماء الله الحسنى يثبتون :
أ- الاسم أي اللفظ كالرحمن الرحيم الغفور ... .
والأشاعرة في هذه الجزئية يوافقون أهل السنة كما وافق في ذلك المعتزلة .
ب- إثبات المعنى الحقيقي لهذا الاسم فهم يثبتون اللفظ ويثبتون ما دل عليه اللفظ من المعنى المفهوم في لغة العرب؛ لأن الله خاطبنا بلسان عربي مبين .
فمثلا اسم الله الرحمن معناه ذو الرحمة الواسعة على مايفهم من كلام العرب , ولكن هل الأشاعرة يثبتون المعنى المفهوم في لغة العرب من مسمى الاسم ؟
عند التحقيق لا !.
فالرحمن معناه إرادة الإنعام وإرادة الإحسان . فيرجعون معنى الاسم إلى إرادة الإنعام وهو عند التحقيق ليس معنى الرحمة ولكن أثره .
وهذا يصنعونه في أسماء عدة .
ومثال آخر اسم الله الظاهر فسر معناه بقول النبي صلى الله عليه وسلم : وهو الظاهر ليس فوقه شيء , فمن معناه العلو أما الأشاعرة ففسر اللفظ بمعنى القاهر . انظر الإرشاد (154)
ومثال ذلك أيضا :الجبار قال الجويني : وقيل الجبار معناه حامل العباد على ما يريد .. الإرشاد (147)
وهكذا يؤولون المعنى المفهوم في لغة العرب في أسماء عدة ؛ فالفرق بعد ذلك فيمن نفى الاسم لفظه ومعناه , وبين من أثبت لفظه ونفى معناه , وبين من أثبت لفظه وأول معناه فرق شكلي وليس حقيقي .
وقد عد أهل السنة والجماعة نفي معاني الأسماء الحسنى من أعظم الإلحاد فيها قال تعالى : { وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون }
ولكن للإنصاف أن هذا التأويل للمعنى ؛ كان لبعض الأسماء وليس للكل , ومن يتتبع ويقارن بين تفسيرهم لكثير من معاني الأسماء وبين تفسير السلف يجد فرقا وبونا أو نقصا في تفسير المعنى ؛ فاقتضى التنبيه على هذه المسألة .
ومثال ذلك :
الرحمن فسرت عندهم بإرادة الإنعام .
المتكبر: فسرت بالمتقدس عن أمارات الحدث وسمات النقص .
الإرشاد (148) وهذا الكلمة تحتمل وجوها حقة وباطلة .
الغفار : فسر بالستر ثم يمكن حمل الستر على ترك العقاب ويمكن حمله على الإنعام .
الإرشاد (148) وهذا الأخير تفسير لأثر هذا الاسم .
وكذلك
الظاهر .
الجبار .
وإنما أردنا البيان والتنبيه على هذه النكتة وليس الاستقصاء , ولو تتبع طالب العلم لخرج بغير ذلك .
والله أعلم .

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=172024

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق