الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2009

تأويل كلام شيوخ الصوفية فيما عارض الشرع


و قد ضل الصوفية في هذا الباب كما ضل النصاري فإن الحواريين مثلا كانت له مكرامات كما تكون الكرامات لصلاحي هذه الامة فظنو أن ذلك يستلزم عصمتهم فصاروا يوجبون موافقتهم في كل ما يقولون و هذا غلط حتى ان الصوفية زادو عنهم في الانحراف درجه فأوجبوا تأويل كلام مشايخهم فيما عارض ظاهر النصوص و المعاني العامة للكتاب والسنة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق