الأحد، 20 سبتمبر، 2009

تقية الاشاعرة تتكرر من الباقلاني الى جهمية العصر

بسم الله
نورد في هذه المشاركة تقية الاشاعرة كما في كتبهم المعاصرة لنعلم أنهم ليسو أصحاب عقيدة وإنما عقيدتهم لعب وقول بدون علم:
(( 
6- ذكر الكاتب حفظه الله كلاما جيداً في التأويل، وبيان معناه، وضوابط التأويل، ثم قال: من ذهب إلى التأويل في نصوص الصفات من السلف والخلف على قسمين:
القسم الأول: مسلك من قال: لا يصار إلى التأويل إلا عند الحاجة إلى دفع دعاوى المجسمة والمشبهة، وإلا فالأصل هو الإمساك عن التأويل، فإذا وجدوا من يقول بالتجسيم أو التكييف من المجسمة والمشبهة ولقوا من يصفه بصفات المحدثات من القائلين بالحد والجهة، فحينئذ يسلكون طريق التأويل، وهذا جيد فكأنه علاج يعالج به المريض، لينجو من الإلحاد والتجسيم والعياذ بالله.

))
مصدر الاقتباس : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=162523

للحفظ 






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق