السبت، 23 يناير، 2010

الامام الذهبي و الترحم على اهل البدع لأجل دفاعهم عن الملة



الذهبي في سفره العظيم (سير أعلام النبلاء) (ج 18 / ص 176):
(( ثابت بن أسلم : العلامةأبو الحسن الحلبي، فقيه الشيعة، ونحوي حلب، ومن كبار تلامذة الشيخ أبي الصلاح.
تصدر للافادة، وله مصنف في كشف عوار الاسماعيلية وبدء دعوتهم، وأنها على المخاريق، فأخذه داعي القوم، وحمل إلى مصر، فصلبه المستنصر، فلا رضي الله عمن قتله، وأحرقت لذلك خزانة الكتب بحلب، وكان فيها عشرة آلاف مجلدة، فرحم الله هذا المبتدع الذي ذب عن الملة، والامر لله )) ا.هـ



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق