الثلاثاء، 18 مايو، 2010

جرائم الاشاعرة

فضائح الصوفية الاشاعرة - هل يؤمنون بالقرآن كلام الله؟

جرائم اشاعرة في حق كتاب الله تعالى واسمائه الحسنى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لقد قاموا بتدنيس كتاب الله تعالى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وقاموا بكتابة أسماء الله الحسنى بالغائط العذرة الخراءة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

تماما مثل ما فعل الامريكان في جوانتانمو وفي العراق و اليهود الكفار الفجار !!!!!!!!!!!!!!!


أنظروا الى فعل الكفار (مناديل قضاء الحاجة ) وما قام به هؤلاء المتمسلمون أشد وأنكى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!




http://www.youtube.com/watch?v=yijx0Hd2brU

رابط احتياط
http://www.dailymotion.com/video/xc2...yyyy-yy_people


معلومات خطيرة يجهلها كثير من الناس يؤمن بها أهل البدع ويخفونها عنكم تقية حتى يستطيعوا اصطيادك وتقع في فخ البدعة

فهؤلاء المبتدعة يستقطبونك تحت مظلة بعض العلماء الاجلاء الذين تبرؤوا من بدعهم وضلالهم

يستخدمون اسماء علماء اجلاء كاسم تجاري فقط
ليبيعونك بدعتهم فاحذر أخي المسلم الطائفة الضالة الصوفية و كل الفرق البدعية وعليك بعقيدة السلف عقيدة الصحابة والتابعين وتابعيهم باحسان من ائمة السنة كمالك والشافعي و احمد بن حنبل و ابي حنيفة والاوزاعي و البخاري ومسلم وابن تيمية وغيرهم الذين تبرؤوا منهم



في الفيديو ستجد أن الصوفي الاشعري البيجوري صاحب شرح جوهرة التوحيد (أو قل التعطيل)
يقول أن رسول الله عليه الصلاة والسلام أفضل من كلام الله !!! الذي يتلوه المسلمون في أرجاء الارض من عهد رسول الله حتى اليوم !!!!!!

وقد اجمع السلف على أن القران كلام الله وصفة من صفاته

وأن من ينكر ذلك فقد كفر

ولا حول ولا قوة الا بالله
====

للاستماع الى المحاضرة بالكامل
تفضلوا بزيارة مدونتي

(((الاشاعرة..الوجه الاخر)))
والمحاضرة هي من شرح صحيح مسلم لفضيلة الشيخ مشهور حسن آل سلمان

تفضلوا رابط المحاضرة عن عقيدة الامام النووي رحمه الله
http://asha3ira.blogspot.com/2009/05...post_9431.html

للمزيد عن العقيدة التي سمحت لهؤلاء بهذا الكفر

تفضلوا بزيارة : الاشاعرة .. الوجه الاخر






المهم :

طهروا بيوت الله من جثث الصوفية
صوفية الشيخ الشعراوي: من دعاء الموتى و ذبح العجول الى زيارة السيدة نفيسة والبدوي وابن الفارض مع الردود على مخالفاته / مجموعة فيديوهات

طهروا بيوت الله من جثث الصوفية


للمزيـــــــد

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق