الأربعاء، 19 مايو، 2010

نقض الجوهر الفرد الاشعري


كيف ترد على الاشعري ؟

ارتأيت أن أعرض ما عندى على شكل مناظرة بين سلفى وأشعرى, لما فى أسلوب المناظرة من حيوية وتخفيف على القارىء...
السلفي : لم تعترضون علينا عندما نقول الرحمن على العرش استوى..؟

الاشعرى:نحن لا نعترض على القول..كيف وهو آية قرآنية ..وإنما نعترض على فهمكم للاستواء..فأنتم تفهمون من الآية أن الله فوق العرش بذاته- تعالى الله عن ذلك-


السلفى:حسنا ..ولم لا يكون الله تعالى مستويا على العرش بذاته.كما هو الظاهر من الآية؟


الاشعرى:هذا محال..لأنه لو كان فوق العرش ..لكان متحيزا..ولو تحيز لكان جسما...ولو كان جسما لكان مركبا ولوكان مركبا لكان مخلوقا...-تعالى الله عن كل ذلك-


السلفى:عفوا..لقد استعملت مصطلحات كثيرة لا أفهمها..... ما التحيز ؟


الاشعرى:" التحيز" هو أن يشغل الجسم جزءا من المكان...أو قل..يكون بحيث يصير له فوق وتحت ويمين ويساروأمام ووراء..ولما قلتم ان الله فوق العرش ..لم نفهم من ذلك الا التحيز..


السلفى:ما" الجسم."؟


الاشعرى: إذا عرفت التحيز أدركت الجسم لا محالة..فكل المتحيزات أجسام ..وكل الاجسام متحيزات..


السلفى:عفوا مرة أخرى..الهواء بحسب هذا المعنى جسم لكن العرب لا تعتبره جسما..


الاشعرى:نحن نقصد المعنى الاصطلاحى عند المتكلمين...ولا مشاحة فى الاصطلاح..


السلفى: بقى" التركيب" ما تقصد به..:؟


الاشعرى:هو اجتماع الاجزاء لتكون بهيئتها الاجتماعية جسما...


السلفى:وما هذه الاجزاء المجتمعة أهى أجسام هى الاخرى..؟


الاشعرى:نحن نسميها "الجوهر الفرد" واجتماع جوهرين على الاقل ينشا عنه جسم..لذلك كان الجسم عندنا يلزم عنه التركيبية..كما يلزم له التحيز...


السلفى:لم افهم بعد هذا" الجوهرالفرد"..لم تجبنى أهو جسم أم لا...


الاشعرى: ..................


السلفى:حسنا كيف تثبتون وجود هذا الجوهر الفرد..


الاشعرى:كل الاجسام التى فى العالم يمكن تقسيمها ولا بد من أن ننتهي الى جزء لا يقبل القسمة ..وهو" الجزء الذى لايتجزأ" ...وهو الجوهر الفرد..


السلفى : وكيف افترضتموه لا يتجزأ..


الاشعرى:لانه يستحيل أن نمضى فى التقسيم الى ما لا نهاية..


السلفى:لا اسلم لك بهذا..فما من جزء افترضته انت لا يتجزأ ..إلا وهو قابل لان ينقسم الى اثنين عقلا..


الاشعرى: يلزم عن ذلك أن تكون جميع الاشياء متساوية..ولكن الحس يقطع ان بعض الاشياء أكبر من بعض .ولهذا لا بد من الوقوف عند الجزء الذى لا يتجزأ.


السلفى: مازلت مصرا على القول..ما من جزء افترضته انت لا يتجزأ ..إلا وهو قابل لان ينقسم الى اثنين عقلا..وهذا أمر قطعى... أما قولك فهو استدلال ..وقد تقرر عندكم ان القطعى مقدم على الاستدلالى..


الاشعرى:لم زعمت الامر قطعى.؟


السلفى:الامر واضح والحمد لله كلما زعمت انت انك وصلت الى" الجزء الذى لا يتجزأ"..زعمت انا أن هذا الجزء يقبل الفسمة ولو على سبيل الفرض...


الاشعرى:هذا تناقض منك لانك تفترضه لا يتجزْا وتدعى انه يقبل التجزؤ


السلفى:عفوا ...عفوا...هذا "الجزء الذى لا يتجزأ" من كيسك خرج لا من كيسى...فأنت الحرى بالتناقض...

دع هذا..وأخبرنى..هذا" الجزء الذى لا يتجزأ" عندما يتركب مع اجزاء اخرى من جنسه فلا بد ان يكون له جانب يلاصق زميله من اليمين وجانب يلا صق زميله من اليسار وجانب ثالث يلاصق زميله من الخلف...الخ الخ
ومن البديهى أن جهة اليمين ليست هى جهة اليسار..والجزء الذى يلى جهة اليمين ليس هو الجزء الذى يلي جهة اليسار...وهلم جرا....وبإمكان العقل ان يعزل هذا عن ذلك..وهكذا يصبح جزؤك الذى لايتجزأ عندما يدخل فى التركبيب لا بد أن يكون هو نفسه مركبا..فأين هو الجزء الذى لايتجزأ؟

الاشعرى:.........


السلفى: فأين هو الجزء الذى لايتجزأ؟


الاشعرى:....


السلفى: هل انقطعت؟..أم أنك ستدعى ان جزأك الذى لا يتجزأ ليس له يمين ولا شمال ولا خلف ولا أمام ولا فوق ولا تحت...لا مخرج لك الا أن تقول بهذا..ولكن تذكر انك تقول الشىء نفسه عن ربك..فهل انت مشبه ومجسم ..فشبهت ربك بأخس الاشياء..... بالجزء الذى لا يتجزأ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق